منتدى كليه علوم الارض والتعدين ( حلفا)
منتدى كلية علوم الارض و التعدين

مرحبا زائرنا الكريم نسعد كثيرا

بتسجيلك في منتدى كليه علوم

الارض و التعدين





















بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الجيولوجيا الهندسية Engineering geology
الخميس أكتوبر 03, 2013 6:17 pm من طرف م/ خالد محمود الاصبحي

» بعض مصطلحات الجيولوجيا
الأربعاء أكتوبر 02, 2013 6:55 pm من طرف م/ خالد محمود الاصبحي

» جيولوجيا هندسيه
الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 4:15 pm من طرف مصطفى سكريب

» مقدمه جيوفيزياء للفصل الخامس
الخميس نوفمبر 22, 2012 10:41 pm من طرف مصطفى سكريب

» الصخور المتحوله
الخميس نوفمبر 22, 2012 10:30 pm من طرف مصطفى سكريب

» دراسة الصخور الرسوبيه الفتاتيه في الحقل
الخميس نوفمبر 22, 2012 10:16 pm من طرف مصطفى سكريب

» مستحثات
الخميس نوفمبر 22, 2012 10:11 pm من طرف مصطفى سكريب

» مكونات حجر الرمل
الأربعاء أكتوبر 24, 2012 8:44 am من طرف مصطفى سكريب

» التراكيب الجيولوجية
الثلاثاء أكتوبر 23, 2012 9:02 pm من طرف محمد فضل

يوليو 2014
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مصطفى سكريب
 
محمد فضل
 
م/ خالد محمود الاصبحي
 


بحث وتنقيب عن البترول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث وتنقيب عن البترول

مُساهمة من طرف مصطفى سكريب في الخميس أكتوبر 18, 2012 10:21 pm

البحث والتنقيب عن البترول


البحث والتنقيب عن تراكمات البترول والغاز
هناك عدة وسائل او طرق مباشرة للكشف والتنقيب عن البترول والغاز وهذه الطرق هى:-



أ/
التنقيب الجيلوجي:-



اولى مراحل التنقيب عن النفط تعتم بتقسيم
الصخور الرسوبية والمنطقة المتوقع وجود
النفط بها وفى المرحلة الثانية تجرى عمليات المسح الجيلوجى حينما تكون الصخور
ظاهرة وواضحة فوق سطح الارض اما اذا كان هذه الصخور مغطاة بالنباتات او الصخور الاخرى فانه يجب شق الخنادق لكشف
الصخور وذلك برسم خريطة جيولوجية للمنطقة مبيناً عليها مواقع الصخور على اختلاف
انواعها وكذلك اعمارها الجيلوجية لدراسة كافية للتراكيب الصخرية الموجودة على
اعماق مختلفة تحت سطح الارض وايضاً رسم
الخرائط التركيبية ومعرفة ميل الطبقات والتأكد من الرواسب النفطية او عدم وجودها
وبعدها تبدأ عملية الاستكشاف وحفر الآبار الاستطلاعية والاستكشاف لتحديد تجمعات
النفط والغاز.



ويتم
اخذ عينات ( اثناء عملية الحفر) كور او فتاتية من اجزاء من التراكيب الجيولوجية
الهاوية على النفط والغاز بغرض تحديد مقدار تدفق النفط والغاز وتحديد احتياطيها
والقيمة التجارية للطبقات المنتجة.



ب/
المسح الجيوفيزيائى:-



لما كانت عمليات الحفر ممكنة اقتصادياً بدأ
التفكير فى طريقة اقل تكلفة واسرع حيث تطورت عمليات الاستكشاف الجيوفيزيائى للحصول
على معلومات عن تراكيب الصخور الرسوبية الموجوده تحت سطح الارض وتضم العمليات
الجيوفيزيائى:-



1/
طريقة الجاذبية :-



تعتمد على قياس لغة الجاذبية على سطح الارض
باستخدام اجهزة شديدة الحساسية تسمى اجهزة قياس الجاذبية حيث تتوقف قوة الجاذبية
على كتلة الكرة الارضية بأكملها وان الكتل الصخرية الثقيلة او تركيبها سوف لا تظهر
الا تسهيلاً موضعياً صغيراً جداً محدثة ما يعرف بشذوذ الجاذبية او اضطراب الجاذبية .



2/
طريقة المقاومة الكهربية:-



تعتمد على تعيين قدرة الصخور على التوصيل
الكهربى والخصائص الاخرى الخاصة بمرور التيار ولهذا الغرض يمرر تيار كهربائى مستمر
او متردد فى اقطاب توضع فى الطبقات العليا للصخور على مسافات محدودة بعيدة عن
بعضها بعداً يزداد بازدياد العمق المراد استكشافه بهذه الطريقة الجيوفيزيائية.



3/
الطريقة المغناطيسية:-



للصخور مغناطيسية تختلف باختلاف السطح
وباستخدام هذه الطريقة يمكن الاستدلال على وجود الكتل الصخرية والتراكيب
الجيولوجية بواسطة تحديد اماكن الشذوذ المغناطيسية .



4/
الطريقة الزلزالية( السيزمية ):-



مثال
على هذه الطريقة تحفر صخور بعمق يتراوح بين 20 – 30 متر فى المنطقة المراد
استكشافها حيث توضع عبوات متفجرة ثم يجرى تدميرها واحدة تلو الاخرى تولد تلك التفجيرات ذبذبات او موجات منتشرة
خلال الصخور وتنعكس وتنتشر على اسطح هذه الصخور حيث تقوم باستقبالها كواشف او
مردفات حساسة تقوم بتزويدها عن طريق هذه المعلومات يمكن تحديد كل من المصائد
النفطية المحتلفة .



ج/
عمليات التنقيب الجيوكيميائى:-



تعتمد
على تحليل الكيميائى للصخور ولذلك يمكن التأكد من الرواسب النفطية بدلالة نسبة
تواجد المركبات الهيدروكربونية.



د/ عمليات التنقيب الهيدروجيولوجى:-


هـ/ التصوير الجوى ( المسح الجوى ).


[center]الأهداف
الرئيسية لاعمال البحث عن البترول ومراحلها:-
[/center]


ان الاهداف النهائية لاعمال البحث والتنقيب
عن البترول والغاز قد تحدد فى الآتى:-



1/
البحث عن مقاطعات مناطق جديدة للبترول والغاز فى نطاق المساحات المدروسة دراسة غير
وافية من وجه نظر احتوائها على البترول والغاز.



2/
البحث عن اقاليم ومناطق جديدة لتراكمات البترول الاقليمية فى نطاق هذا الاقليم او
ذاك التى تم اكتشاف بتروليتها وغازها.



3/
اكتشاف مكامن بترول وغاز جديدة مرتبطة بوحدات استرتوغرافيك ليثلوجية
استرتوغرافية جديدة فى حقول
البترول والغاز والتى تم اكتشافها فعلاً
وحسب درجة دراسة الاراضى قيد البحث فأن الاهداف المذكورة فى اعمار البحث يمكن حلها
على عدة مراحل كما فى الجدول الآتى:-








المرحلة


الاهداف
الرئيسية للعمل فى المرحلة


1/
التمهيدية


الدراسة
التمهيدية للمساحات الكبيرة * اجراء تقسيم عام
لافاق بتروليتها وغازيتها * فصل المناطق ذات الاولوية للقيام بالدراسات
الاقليمية والتفصيلية فيها.


2/
الاقليمية


دراسة
المناطق المستقلة، تقييم افاق بتروليتها، وغازيتها بين المناطق الاكثر منظورية
للقيام بالدراسات التفصيلية فيها.


3/
التفصيلية


بحث
دراسة مناطق احتمال تراكمات البترول والغاز، اعداد التراكيب والاماكن لاجراء
اعمال الحفر فى اطار المناطق التى تم تعينها للكشف عن تراكمات البترول والغاز
بواسطة الحفر التنقيبى.








اعمال البحث التمهيدية:-


ان اعمال البحث التمهيدية يتقرر اجراءها
عادة فى الاقاليم والمناطق التى درس تركيبها الجيلوجى واحتمالات وجود البترول
والغاز فيها دراسة غير وافية وتتم هذه الدراسة على اسس طبوغرافية وجيولوجية على
اساس رسم يتراوح بين 1 : 500000 - 1
:100000 والهدف النهائى من اعمال البحث كالاتى:-



1/ وجود عناصر جيوتكتونية كبيرة ملائمة لتكون
مقاطعات فى اطار الاراضى قيد الدراسة، اقاليم ومناطق البترول والغاز التى تحتوى
على تراكمات بترولية وغازية اقليمية.



2/ وجود مجموعات ليثولوجية استراتوغرافية فى
قطاع المكونات الرسوبية ملائمة لنمو عمليات تكون البترول والغاز وتراكمها بما فى
ذلك المجمعات.



3/ وجود الادلة المباشرة او غير المباشرة لتطور
البترول والغاز مع تعيين وضعها الاستغرافى.



·
ونتيجة اعمال البحث التمهيدية فى اعطاء
تقرير عام لافاق بترولية وغازية المساحات قيد الدراسة وتعيين مناطق معينة تستحق
الاهتمام فى المقام الاول للقيام بالاعمال الاقليمية والتفصيلية للبحث عن البترول
والغاز.



اعمال البحث الاقليمية:-



تتم فى المقاطعات والاقاليم التى درس تكوينها الجيلوجى وبتروليتها وغازيتها
بصور غير كافية، ويتم البحث على اسس طبغرافية وجيولوجية على اساس رسم يتراوح مقياس
1 : 200000 – 1: 500000 الهدف النهائى لاعمال البحث الاقليمية هو البحث
عن مقاطعات او مناطق جديدة للبترول والغاز وتقدير الاحتياطى العام للبترول والغاز
فى كافة الاراضى المدروسة ، ولذلك فأن اهداف هذه الابحاث لا تشمل الدراسة الآتى:-



1/الملامح الرئيسية للتركيب الجيلوجى الحديث
والتاريخ الجيولوجى للعناصر الجيوتركيبية
الكبيرة التى توجد فى الارض قيد الدراسة.



2/الخصائص الليثلوجية الشحنية لمختلف الوحدات
الاستغرافية للمكونات الرسوبية لتحديد سمكها وخصائصها المجمعة فى المسامية
والقطاع.



3/ وجود مجمعات بترولية وغازية اقليمية محتملة
فى الاراضى قيد الدراسة وكذلك شروط انتشار الصخور غير المنفزة للبترول والغاز فى الغطاء المسامية.



4/
العلاقات التركيبية بين الوحدات الاستراتوغرافية الضخمة.



5/ مميزات الظروف الهيدرولوجية
والهايدروكيميائية من اقسام الليثولوجية الاستراغرافية المختلفة فى الاطار
الاقليمى.



6/ بترولية وغازية بعض الاقسام الليثولوجية
الاستراتوغرافية ومميزات الادلة المباشرة وغير المباشرة لتطور آثار البترول والغاز
المرتبطة بهذه الاقسام.



ونتيجة الابحاث الاقليمية على اساس هذه الدراسات
يمكن اعطاء تقيم تقديرى لافاق بترولية وغازية الاراضى التى درست وحساب الاحتياطى
المتوقع . وتعيين الاماكن التى تستحق العناية الاولية لاجراء اعمال البحث
التفصيلية . ولابد ان تحتم برسم مجموعة من الخرائط البرافيلات التى تشكل النتائج
الرئيسية لهذه الابحاث (8 ) خرائط هى:-



1/ خرائط ( مخططات 9 تكتونية للاراضى قيد
الدراسة.



2/ خرائط تركيبية اقليمية.


3/ قطاعات لبثلوجية استراتوغرافية نموذجية
للعناصر الجيوتركيبية الكبيرة.



4/ خرائط باليوتكتونية للعصور الجيولوجية وتاريخ
التطور الجيولوجى.



5/ خرائط لبثولوجية سانية وباليوجغرافية
للمجموعات استراتوغرافية مستقلة مع رسم نفير سمكها بواسطة خطوط تساوى السمك.



6/ خرائط نفير السمك وبالخصائص المجمعة للاقسام
المحتمل احتوائها على البترول.



7/ خرائط هيدرولوجية وهيدروجيوكيميائية
وباليوهيدرولوجيةوخرائط جيوفيزيائية اقليمية للطرق التى تمت بها الابحاث.



8/ بروفيلات جيولوجية – وباليوتركيبية تميز
العلاقات التركيبية للعناصر التكتونية الكبيرة والفترات الزمنية المختلفة من تاريخ
تطورها الجيولوجى.



·
وعلى اساس التحاليل المركبة المغارنة لكل
بيانات الخرائط السابقة يجب وضع خرائط.



·
وان احتمالات وآفاق وجود البترول والغاز
وتقدير الاحتياطى المتوقع والمتبنئ به يجب ان يكون لكل عنصر من العناصر الجيو
تركيبية وكل قسم من الوحدات الاستراتوغرافية الكبيرة.









البحث والتنقيب عن البترول





تطور وإنتاج البترول والغاز واهم
النتائج لأعمال البحث:-



يعرف
البترول بانه خليط من الهيدروكربونات يتم استخراجه من باطن الأرض من خلال
الحفر بأنبوب وهى كلمة مشتقة من كلمة
لاتينية
Oleum
=Oil )( Petra = Rock) )


كان
الانسان فى العصور السحيقة يستخدم البترول للإضاءة فى أغراض البناء وقد عرف
الانسان البترول قبل 6 الف سنة وذلك حوض الفرات وقبل الميلاد بعدة قرون فى الصين
حيث وجدت اثار لصناعان يدوية بداية لاستخراج البترول .



فى الوقت الراهن من مشتقات البترول والغاز
الطبيعى يتم الآن الحصول الاف من المركبات
الكيميائية المختلفة تدخل فى صناعة البلاستيك ، المطاط الصناعى، الاسمدة المعدنية،
الالياف والاحماض العضوية ، مواد الطلاء، المذيبات، الادوية والعطور.



كما
يتحكم البترول فى صناعة الحديد الصلب وفى صناعة البتروكيميائياتكما يتحكم فى
المواصلات والاتصالات.



وفى سنة 1860 كان الانتاج العالمى للفحم
أكبر من البترول وأكبر من الغاز وفى الوقت الراهن فإن الانتاج العالمى من البترول
أكبر من الغاز والفحم الحجرى وفى المستقبل سوف يكون انتاج الغاز العالمى اكبر من
البترول والفحم الحجرى .



ومن اهم نتائج اعمال البحث عن البترول تم
اكشاف الاتى :-



1/ مناطق بترولية غنية جداً فى افريقيا فى كل من
الجزائر – ليبيا – نيجريا – انتولا – الجابو – السودان – مصر – الكنقو وغيرها ،
والطبقات الهاوية على هذا البترول هي الباليوزويك (
Paleozoic) – الميزوزويك (Mesozoic) والثلاثى (Tertairy) .


2/ تم اكتشاف البترول فى كل من اوربا الشرقبة
وروسيا .



3/ تم اكتشاف البترول فى كل من اوربا مثل
الدنمارك ، النرويج – بريطانيا .



4/ الجزء الغربي من الكرة الارضية ومنها
البرازيل – الارجنتين – كندا – كولمبيا – اكوادور – المكسيك – امريكيا و فنزويلا
.



5/ تم اكتشاف البترول فى الشرق الاوسط فى كل من
ايران – السعودية – الكويت – عمان – قطر – سوريا – واليمن .



6/ منطقة اسيا والباسفيكى وتشمل كل من أستراليا –
الصين – اندونيسيا – ماليزيا



7/ منطقة بحر الشمال .








المراحل الاساسية لتطور ووضع الاسس النظرية لاعمال البحث
والتنقيب عن البترول والغاز :-



Deuolop of Basic theory of Exploration otoilund gas


في السابق كان المقياس الوحيد والدليل على
وجود النفط فى باطن الارض هو ظهور البترول على السطح (
Speage ) (نز) وعادة يبدا استخراج
البترول فى تلك المناطق التى يظهر فيها البترول على السطح .









وأيضا
كانت الفكرة السائدة فى السابق ان مكامن البترول مرتبطة بالفجوات الكبيرة مثل
الكهوف والشقوق ثم بعد ذلك ظهرت نظرية الطيات المحدبة.



حيث
بدأ البحث عن التراكيب التى تبدو فى شكل
طيات وقبب ، ولكن قوبلت هذه النظرية فى بداية الامد بمعارضة شديدة حيث كان يعتقد
بأن البترول او النفظ ينشأ فى مكانه ينفون اهتمام هجرة البترول وتكوينه فى مكامن
الطيات المحدبة ولكن هذا الرأى لم يصمد امام نظرية الطيات المحدبة.



وهذه
النظرية لعبت دوراً كبيراً فى اكتشاف حقول جديدة فى كل من روسيا وخارجها . وصاحب
هذه النظرية تطور فى الأبحاث الجارية عن اصل النفط.



1/ نظرية الأصل
الغير عضوى:-
وهى نظرية تعتمد
على بخار الماء بتأثيره فى كبريتات المعادن الصغيرة ينتج عنه الهيدروكربونات والتى
بدورها تتسرب الى الصخور الرسوبية.



2/
نظرية الأصل البركانى:-
ان الغازات
التى تنبعث من الحمم البركانية تحتوى على الهيدروكربونات وهى بدورها تتقلقل فى
الصخور الرسوبية.



3/ نظرية الأصل العضوى:- وهى ان
البترول يمكن ان ينشأ من مادة عضوية من اصل نباتى او جيوانى حيث تمكن العلماء من إنتاج
مواد شبيه بالبترول من مواد عضوية ذات اصل نباتى وحيواني ونالت هذه النظرية
اعترافاً واسعاً من قبل العلماء.



ان نظرية الاصل العضوى للبترول صاحبها
ايضاً دراسة العوامل والعمليات التى تؤدى الى تحول المادة الى بترول وهى:-:-



1/
العمليات البكترية ( الجرثومية ) :-



أثبتت
الدراسات ان العمليات البكترولوجية بعد دفن الرواسب تؤدى الى تحلل المادة العضوية
بمعزل عن الأكسجين الحر.



2/
العوامل الحفازة :-



حيث اتضح من الابحاث على ان العوامل الحفازة
تلعب دوراً فى عمليات تحول المادة العضوية الى الى بترول ومن العوامل الحفازة
سليكات الالمونيوم.



3/
دور الظروف الديناميكية والحرارية والعمق:-



حيث يتكون
البترول والغاز فى الاعماق عند درجة حرارة من 90
º --- 300º ومن 1 – 5 كلم عند البحث
والتنقيب عن البترول يجب وضع هذه الاسس عند الاعتبار:-



1/ وجد ان تكون البترول والغاز مرتبط ارتباطاً
وسيطاً بالصخور الرسوبية.



2/ احتمال تواجد الآبار الجافة فى صخور
برتوزويك اكثر من التواجد فى صخور
الفانوزويك وذلك للآتى:-



أ/ تواجد كمية قليلة من المواد العضوية
الكربونية فى صخور البروتوزويك.



ب/ صخور البروتوزويك توجد فيها نسبة قليلة من
الهيدروكربونات وهى دليل على وجود نسبة قليلة من البترول ( الهيدروكربونات ) ,



ج/ ان البترول المتراكم فى صخور البرنوزويك قد
تتعرض للتدمير والتعرية وعملية تسريب وكذلك عملية التحول.



3/ 75% من بترول العالم يتم انتاجه فى صخور
الجوراسى والطباشيرى و25% فى صخور الثلاثى والريفونى والكربونى وهذه النترات
يتواجد فيها كميات عالية من المواد العضوية الكربونية.



4/
الاحواض الرسوبية والتراكيب الجيولوجية.



اعمال
البحث التفصيلية:-



تجرى اعمال البحث التفصيلية على اساس
نتائج البحث الاقليمية وتقسم اعمال البحث التفصيلية الى مرحلتين:-



1/
يجرى بحث تفصيلى عن مناطق تراكمات البترول والغاز الاقليمية المحتملة.



2/
يجرى بحث تفصيلى عن مناطق تراكمات البترول والغاز المكتشفة.



وفى
اطار الحقول المكتشفة يتم البحث عن طبقات ومستويات منتجة جديدة ، وعند الحصول على
نتائج ايجابية واكتشاف حقول ومكامن جديدة للبترول والغاز تنتقل المنطقة الى
التنقيب التجارى وعند الحصول الى نتائج سالبة تتوقف اعمال البحث. والمسائل
الرئيسية لاعمال البحث التفصيلية:-



1/
دراسة الخصائص التفصيلية للتركيسب الجيولوجى والتاريخ الجيولوجى للمنطقة وتشمل
الآتى:-



أ/
تركيب وظروف تكوين العناصر التركيبية المدروسة.



ب/
دراسة الطبقات واليثولوجي لمختلف الوحدات الاستراتوغرافية.



ج/
دراسة الطبقات المنتجة.



د/
دراسة كل الظروف الهيدرولوجية والهيدروجيوكيميائية.



2/
تقييم الاحتياطى المتوقع.



3/
اختيار منطقة محلية او مساحة معينة تستحق الاهتمام.



·
وفى مرحلة الابحاث التفصيلية كل طرق
الابحاث المعروفة:-



1/
طريقة البحث الجيولوجى.



2/
طريقة البحث الجيوفيزيائى.



3/
طريقة البحث الجيوكيميائى.



4/
طريقة البحث الهيدرولوجية.



5/
طريقة الحفر.



6/
كل الطرق الجيوفيزيائية المباشرة.



1/
طريقة البحث الجيولوجى:-



ويجرى
المسح الجيولوجى على اساس 1:200000 او 1:100000
ويكون فيها اعداد الخرائط الطبغرافية والخرائط الجيولوجية والخرائط
التركيبية وكذلك دراسةالجيوموفلوجية وتكون هذه كلها بالمناطق التى يحتمل وجود
البترول والغاز فيها.



اما
المناطق التى اجريت لها كل الدراسات ويراد فيها الحفر يستخدم فيها البحث الجيولوجى
والتركيبى ويكون مقياس الرسم 1:50000 او 1:10000 .



2/
طريقة البحث الجيوفيزيائى:-



وتشتمل
على طرق البحث السيزمية والكهربية والجاذبية وفى حالات خاصة المغنطيسية وكل هذه
الطرق تستخدم فى المناطق التى تحتمل تواجد البترول فيها.



اما
المناطق التى يراد فيها اجراء الحفر تستخدم فيها الطرق السيزمية التفصيلية
والكهربية..



اما
المناطق التى تم فيها اكتشاف النفط فى
حالات خاصة تستخدم الطرق السيزمية.



3/
طريقة البحث الجيوكيميائية:-



معظم
صخور المصدر فى العالم والتى تحتوى على مواد عضوية بالاضافة الى الحجر الجيرى وحجر
الشيل الفوسفاتى والحجر الجيرى الرلومايتى بالاضافة الى حجر الجير الارجليسى
والكمية الكافية لانتاج البترول هى 1.5% وبالنسبة للغاز 0.5% معظم انتاج البترول
العالمى ينتج من المواد العضوية وهى تتكون من حبوب اللقاح والطحالب
اما البترول العالمى المنتج من الاشجار يكون قليل ولقياس المادة العضوية
يستخدم:



1- ritinite reflectance ( Ro )


2- Tmare


3- Sprre Color
mdex (sei )


4- H/c


وكل
هذه تستخدم فى المناطق المراد الاستكشاف البترول فيها.



اما
المناطق التى يراد فيها اجرء الحفر تستخدم فيها سجلات جس غازية.



اما
المناطق المستكشفة تستخدم فيها هذه الطرق.



4/
طريقة البحث الهيدرولوجية:-



وهى
لا تستخدم فى حالة المناطق المحتمل تواجد البترول فيها .



اما
المناطق التى يراد فيها اجرء الحفر تستخدم فيها ابحاث هيدرولوجية..



اما
المناطق المستكشفة لا تستخدم فيها هذه
الطريقة.



5/
طرق الحفر:-



تستخدم
فيها الخرائط التركيبية والآبار البارومترية وهذه تستخدم فى المناطق المختمل تواجد
البترول فيها.



اما
المناطق المعدة اساساً للحفر تستخدم فيها آبار باحثة وآبار تركيبية .



اما
المناطق المكتشف فيها البترول تستخدم فيها آبار باحثة.



6/
طرق البحث الجيوفيزيائية المباشرة:-



1/
اشعة جاما.



2/
سجل النتروجين.



3/
سجل المقاومة.



4/
سجل الكثافة.



تستخدم
فى المناطق المحتملة والمناطق المعدة للحفر.



اما
المناطق المكتشفة لا تستخدم فيها هذه الطرق.



مادة
عضوية
Om:-
org


مصيدة:
TRAP



محسات
Well
Log


المهام الرئيسية للتنقيب التمهيدى والتفصيلى:-


ان
المهمة الرئيسية لاعمال التنقيب التمهيدى هو تقييم الاهمية التجارية للنكامن
والحقول مع تحديد الاصناف التجارية للمكامن والحقول مع تحديد الاصناف التجارية من
النفط اما المهمة الرئيسية للتنقيب التفصيلى هو تحديد محيطات المكامن والحقول
الجارى التنقيب عنها. ولا يجرى التنقيب التفصيلى الا بعد ان يتم التنقيب التمهيدى.



والمهام
الرئيسية للابحاث الجيولوجية والجيوفيزيائية فى مرحلة التنقيب هى:-



1/
كشف تفاصيل التكوين الجيولوجى وكذلك الخصائص التركيبية .



2/
الدراسة التفصيلية للتكوين اللثولوجى للطبقات وتحديد السمك الكلى والمسامية
والنفاذية.



3/
تحديد قيم الضغوط لكل مكمن وتغيراتها اثناء الاستغلال التجريبى.



4/
الدراسة التفصيلية لكل ممكنوايجاد المعامل الغازية والضغط الطبقى وضغط التشبع.



5/
ايجاد محيطات المكامن.



6/
الدراسة التفصيلية للخواص الكيميائية للبترول.



7/
الدراسة التفصيلية لانتاجية ابار لكل مكمن على حده.



8/
الدراسة التفصيلية للخواص الهيدرولوجية والهيدروكيميائية .



9/
حساب احتياطى البترول والغاز والاصناف التجارية لكل مكمن على حدة.



ويجب
ان يكون احد المبادئ الرئيسية لاعمال التنقيب هو ان يتم الكشف على اعلى احتياطى
للبترول والغاز بأقل تكلفة . وفى اعمال التنقيب التفصيلى تحديد محيطات المكامن
بواسطة اقل عدد من الآبار.



الاسس الرئيسية لتوزيع الآبار فى المكامن المنفردة:-


يطلق
اصطلاح توزيع الآبار وهو يعنى توزيع العدد الادنى من الابار للحصول على المعلومات
الجيولوجية اللازمة لحساب احتياطى النفط والغاز فى الأصناف التجارية وإعداد المكمن
للاستغلال.



وفى
السابق زكرنا ان مرحلة التنقيب تأتى اولاً بعد الحصول على تدفقات بترولية وغازية
ذات قيمة اقتصادية من ابار الاستطلاع والانتهاء من التنقيب التمهيدى وعند التخطيط لأعمال
التنقيب يجب مراعاة الآتى:-



1/ يجب تحديد العدد الانى من الآبار الاستكشافية
ووضع اسس توزيعها بطريقة الأكثر منطقية حسب الظروف الجيولوجية.



2/ تحديد ترتيب ارسائها.


3/ أعداد مجموعة من الأبحاث الحقلية للآبار
الاستكشاف وذلك بغرض دراسة المكمن تفصيلياً والحصول على المعلومات الجيولوجية
اللازمة لحساب احتياطى البترول والغاز وذلك بوضع حطة الاستغلال وفى الغالب نستخدم
ثلاثة أنظمة لتوزيع الآبار:-



1/ نظام المثلثات.


2/ النظام الدائري.


3/ نظام البروفايل.


1/ نظام المثلثات:-


هو
نظام انتشر استخدامه فى الماضى وينص على ارساء بئر الاستكشاف الجديدة فى قمة مثلث
متساوى الاضلاع زاويتاه الاخريات عبارة عن بئر اعطيتا بترولاً.ومن فوائد هذا
النظام ان طريقة ارساء الآبار بهذه الطريقة تؤدى الى ابقاء الضوء بصورة متساوية
على كل مكمن البترول.



ولكن
من عيوب هذه الطريقة:-



أ/
ان ارساء كل بئر جديدة لا يبدأ الا عند الحصول على نتائج ايجابية من البئر التى
تحفر بجوارها نحتاج لاكبر عدد من الآبار.



ب/
ان التنقيب لكل المكمن وتحديد محيطه يمتد لفترة طويلة.



هذا
النظام كان يستخدم فى السابق عندما كان استغلال المكمن يبدا مباشرة بعد الحصول على
اول دفعة من البترول. فى مساحات محدودة وذلك بحفر آبار حول اول بئر اعطت بترولا.



وفى
الوقت الراهن لا يبدأ استغلال البترول فى المكامن الا بعد تحديد محيطاطها. وهنا لا
يمكن اعتبار نظام المثلثات نظاماً فعالاً.



2/ النظام الدائرى:-


يتم
ذلك فى التراكيب الواسعة والمعتدلة الانحدار. ويتم تحديد محيط المكمن بواسطة
النظام الدائرى حيث يتم انشاء دوائر جديدة من الآبار على التوالى وفقاً لانحدار
الطبقات.



ومن
عيوب هذا النظام فى حالة الحقول ذات التغيرات الليثولوجية الشديدة والتذبذب الكبير
فى سمك الطبقات المنتجة يتطلب انشاء عدد كبير نسبياً من الآبار.



3/ نظام البروفايل:-


ان
المكامن التى تتكون فيها خزانات البترول والغاز وتكون من الصخور الرسوبية الفتاتية
تكون لها خاصية النفير الليثولوجى. وفى حالة الظروف التغيرية السديدة التكوين
الليثولوجى للافاق المنتجة للبترول والغاز تعطى القطاعات البروقابيلية المستعرضة
اكثر العدد صحة عن التكوين الجيولوجى للمكامن.



ونظام
البروفايلات اهم ما يميزه الاتى:-



أ/
الربط التفصيلى بين الطبقات البترولية والغازية المكونة للمستوى.



ب/
نكشف بوضوح عن عدم التوافق ومناطق التلاشى.



ج/
نساعد عن تعين ووضع سطح تلامس الماء والبترول والغاز والماء.



د/
تعتبر من اكثر الطرق الملائمة حيث يعطى فكرة صحيحة عن التركيب الجيولوجى لمكامن
البترول والغاز بواسطة اقل عدد من الآبار.



ومن
اصعب مشاكل التنقيب الصناعى تحديد العدد الادنى من الابار اللازمة لدراسة مكمن
البترول والغاز وتكون هذه المشاكل على النحو التالى:-



1/
كلما كانت المساحة الحاملة للبترول اكبر كلما زاد عدد الآبار.



2/
ان عدد الآبار يتوقف على التغيرات الليثولوجية للطبقات وفى حالة عدم تجانس الطبقةنحتاج
على عدد اكبر من الآبار.



3/
عند تحديد عدد الآبار يجب لاستفادة من خبرة التنقيب فى المكامن الغازية والبترولية
ذات التكوين الجيولوجى المشابه.



4/
ولتوزيع العدد الضرورة من الآبار الاستكشافية بشكل جيد يجب تحديد المسافات بين
البروفايلات وبين الآبار الواقعة على البروفايلات وتكون على النحو التالى:-



5/
تقل المسافات بين الآبار بالنسبة للمكامن ذات التركيبي التكتونى المحدد.



6/
اذا كانت البئر فى حدود المحيط الداخلي فان سمك المستوى البترولى يعطى فكرة عن
النهائيات الصغرى لمقاييس المكمن.



7/
اذا كانت البئر بين المحيطين الداخلي والخارجة فانها لا بد ان تحدد وضع سطح انفصال
الماء والبترول.



8/
تحل مسألة اختبار المسافات الملائمة بين الآبار فى أول بروفايل عرضي يمر خلال
البئر التى اكتشف فيها البترول.



9/
عند الانتهاء من الآبار الاستكشافية وتحديد محيطات المكمن توضع خطة الاستغلال.



وفى
السابق كانت تدرس المكامن أثناء عملية الاستغلال وفى أمريكا وجد ان حوالي 25% من آبار
الحفر الاستغلالي لا تعطى بترولا مما يودى برهان على عدم صلاحية هذه الطريقة فى
التنقيب.



المبادئ الأساسية لاختبار نظام التنقيب عن حقول البترول
والغاز:-



عند
التنقيب فى كثير من التراكيب الجيولوجية
من النادر ان نجد حقول ذات طبقة واحدة ولكن تتواجد فى شكل عدة طبقات وفى منطقة
الفولقا والادرال فى الاتحاد السوفيتى حيث يتواجد البترول فى كل رواسب دهر الحياة
القديمة التى تتراواحفى السمك من 2000 – 3500 متر واغنى مكامن البترول تتواجد فى
رواسب العصر الكربونى والديتونى والبيرسي.



ويجرى
التنقيب عن المكامن ذات الطبقات المتعددة بنظامين :-



1/ من أعلى الى أسفل.


2/ من أسفل الى أعلى.


التنقيب من أعلى الى أسفل:-


ويسعى
على تتابع التنقيب فى الحقل المتعدد الطبقات.



حيث
يجرى تنقيب فى الافق الاسفل مع الانتهاء
من الافق الذى فوقه. بعد اكتشاف الافق الاول تتميز المرحلة الثانية يحديد محيطه مع
نفس الوقت انشاء آبار استطلاع للأفق الذى يليه ( تحته).



2/ التنقيب من أسفل الى أعلى:-


حيث
يبدأ الكشف للمكونات السفلى ثم الى الافق الذى يعلوه.



وبهدف
هذا النظام للتنقيب عن مجموعة من الافاق البترولية والغاذية التى تدخل ضمن تركيب واحد ويسمى الافق
الذى يبدأ التنقيب عن البترول والغاز
بنظام من اسفل الى اعلى وهو الذى يضمن ان تتم دراسة الحقل باكبر سرعة مع اقل
تكاليف نسبياً .



واذا
كان قطاع الحقل يشمل افقين منتجين سميكين يبعد عن الآخر بمسافة كبيرة ( عمودية)
يكون من المستحسن فصله الى طابقين تنقيبين واذا كان ثلاثة طبقات وهكذا.



نقصد
بالطابق التنقيبى ذلك الجزء من قطاع الحقل الذى يتكون من عدة آفاق يحتوى على
البترول والغاز والتى تضم مجموعة واحدة من الآفاقيجرى التنقيب فيها بواسطة شبكة من
الآبار المستقلة ويتم اختبار مثام التنقيب للطوابق والموضوعة فى نظام من اسفل الى
اعلى مع نظام من من اعلى الى اسفل وتصادف فى الحياه العملية بعض الحالات:-



1/
تقع الآفاق العالية الانتاجية المئوية على النفط والغاز فى الجزء الاسفل من قطاع
الحقل .



بهذه
الحالة يكون نظام من اسفل الى اعلى مثل فاعلية ومثال على ذلك فى روسيا حيث نجد ان
الحقول فى العهد الرثونى تتميز بإنتاجية
متوسطة.



2/
اذا كانت الطبقات السفلية تحتوى على انتاجية عالية من البترول والغاز ولكن على
اعماق كبيرة غير مألوفة فى الحفر وفى هذه الحالة يجب التنقيب للطبقات العليا واعداد هذه الطبقات للاستقلال ومن ثم يبدأ
لبتنقيب التفصيلى للافاق السفلى بواسطة
شبكة خاصة .



3/
الافاق العلوية ذات انتاجية عالية اما المجموعات السفلية ذات انتاجية ضعيفة لذا
يجب ان تبدأ من اعلى الى اسفل.



من
الممكن اعادة الآبار بهدف اخذ العينات من الافاق العليا وهذه احدى مزايا التنقيب
من اسفل الى اعلى وذلك فى الابار ذات الانتاجية المنخفضة والابار التى اعطت نتائج
سلبية والابار الكثيرة التعطل.



وينصح
بعدم اعادة اخذ عينات بالنسبة للابار ذات الانتاجية العالية لان ذلك يعوق
الانتاجية والاسراع فى استقلال المكمن وفى هذه الحالة من المستحسن انشاء مجموعات
جديدة من الآبار الاستكشافية لدراسة الافاق البترولية الجديدة ويطبق هذا ايضاً فى
حقول الغاز.



طرق مضاهات قطاعات آبار الحفر:-


نفهم
من مضاهات القطاعات الجيولوجية:-



1/
العلاقة الزمنية.



2/
تميز الافاق الدالة للبترول والغاز.



3/
الكشف عن الخصائص الليثولوجية.



4/
تميز الحد الفاصل بين الطبقات.



5/
تحديد عدم التوافق الزاوى.



والمضاهات
تكون:-



1/
محلية:- وتشمل مضاهات القطاعات ضمن تركيب جيولوجى واحد.



2/
داخلية:- وتشمل مضاهات قطاعات ضمن عدة تراكيب جيولوجية.



3/
اقليمية :- وتكون مقارنة بالقطاعات ضمن حدود اقليمية كبيرة او حوض ترسيبى كبير.



المضاهات
المحلية ضرورية لدراسة التكوين الجيولوجى والتقدير الاحتياطى المنتظر فى هذا
الاقليم واهم المميزات التى يمكن استخدامها للمضاهات المحلية والاقليمية:-



1/
المميز الباليثولوجى.:- ويشمل مقارنة قطاعات الآبار بواسطة المايكربلانتولوجى (
المستحثات الدقيقة) مثل الفورامنقرا والراديولاريا والكرندوم الاستراكودا حسب
الايونات.



2/
المميز الليثولوجى:-



ويشمل
على مضاهات قطاعات الآبا بواسطة دراسة الصخور على المايكرسكوب وذلك بدراسة النسيج
والتركيب المعدنى وشكل الحبيبات حجم الحبيبات، درجة الفرز والرص.



وايضاً
يتم استخدام:-



1/


2/



3/
المميز الجيوفيزيائى:-



ويشمل
مقارنة القطاعات الموجودة فى الابار بواسطة وتشمل على :-



1/ المجس الكهربى:-


2/ المجسات الاشعاعية.


3/ مجسات السرعة


4/ مجسات التهدم


5/ مجسات الحفر


6/ مجسات الصخور


7/ مجسات مجتمعة.


4/
المميز الجيوكيميائى:- ويشمل مقارنة
القطاعات من حيث المعامل الكربونى واضواء الصخور على المعادن مثل الكبريت – الحديد
– الفناديوم – النيكل – النحاس –معادن طينية – معادن ثقيلة – رماد بركانى



المميز
الميكانيكى:- وذلك مقارنة بالقطاعات حسب سرعة الحفر فيها.



وكل
الطرق تطلب اخذ عينات اسطوانية ما عدا الطرق الجيوفيزيائية والميكانيكية.



كشف
واختبار الطبقات المنتجة:-



يعتبر
الكشف عن الطبقات المنتجة من اهم مراحل الحفر الاستكشافى واكبرها مسئولية ويجب ان لا تطول فترة اختبار الطبقات
المنتجة عن فترة الحفر او يؤدى الى اطالة
اكتشاف الحفل كله.



ويتم
اختبار للطبقات المنتجة بناءا على نتائج الدراسات الجيوفيزيائية وكذلك على دراسة
عينات الصخور.



ويجرى
الاختبار للآبار الاستكشافية ذات الانتاجية الغير عالية ويجرى هذا الاختبار اثناء
الحفر. ويمكن معرفة الطبقات الهاوية على البترول بواسطة المجسات الجيوفيزيائية.



وفى
بعض الاخيان من نتيجة الفحص الجيوفيزيائى نرى بعض الطبقات عن عدم احتوائها على
البترول ولكن عند اخذ العينات من الطبقة نكتشف انها تحتوى على البترول والغاز.



وفى
كل الحالات يجب اخذ العينات الاستوائية عند حفر الابار الاستطلاعية والاستكشافية.



وعند
اختبار الآبار الاستطلاعية والاستكشافية يجب رفع انتاجية البئر الخاصة للاختبار
وتوجد ثلاثة طرق لرفع الانتاجية للطبقات:-



1/ طربقة التصدع الهايدروليكى.


2/ طريقة حامض الهايدروكلوريك او حامض الفلوريك.


3/ التفجير بالقذف.


1/
طريقة التصدع الهايدروليكى:-



هذه
الطريقة تعمل على بسائل وذلك لانشاء ضغوط عالية تؤدى الى تصدع الطبقة الهاوية على
النفط وتملأ هذه التصدعات بالكوارتز الرمالى حتى لا تلتصقجدرانها وهذا يؤدى الى
رفع النفاذية وتحسين ظروف تدفق السائل .






2/
تفجير الابار بالقذف:-



عندما
تكون الصخور قليلة النفاذية يلجأ الى تفجير الآبار وذلك بتقذيفها بالمتفجرات ويؤدى
التفجير الى تصدعات فى الطبقات الحاوية على النفط مما يسهل عملية حركة السائل الى
قاع البئر.



3/
معالجة البئر باستعمال الحوامض:-



مثل
حامض الهايدروكلوريك والفلوريك وتعمل هذه الحوامض على ازابة الصخور الكربونية
والدلوماتية وتعمل هذه الحوامض الى احداث فجوات تسهل ظروف ترشيح السائل الى
المنطقة المحيطة لقاع البئر.



وفى
المرحلة الاولى من التنقيب يجب ان يكون اختبار الآبار الاستطلاعية والاستكشافية سابقاً
للاستغلال التجريبى.ويكون اختبار الطبقات الحاوية على النفط والغاز على مرحلتين.



1/
اختبار قصير ولمدة يومين او ثلاثة :-



وذلك للكشف عن احتواء البترول وتحديد الانتاجية
التغريبية.



2/
استغلال تجريبى لمدة شهور:-



وذلك
لتحديد استغرارية الانتاج وتحديد البراميتر والمعاملات الغاذية وذلك لحساب
الاحتياطى ووضع خطة الاستغلال.



خصائص البحث والتنقيب عن حقول ومكامن البترول ذات الطابع
التركيبى:-



ان
اغلب حقول البترول الموجودة فى روسيا والعالم مرتبطة بمصائد تركيبية وحقول البترول
ذات الطابع التركيبى مرتبطة اساساً بالبحث فى ثلاثة مناطق وهى:-



1/ منطقة البلاتفورم القديمة.


2/
منطقة البلاتفورم الحديثة.



3/
مناطق الطيات الأرضية.



والتراكيب
الجيولوجية اما ان تكون تراكيب بسيطة او تراكيب معقدة. وللكشف عن هذه التراكيب
نستخدم الطرق الجيوفيزيائية جاذبية-
سيزمية – مغنطيسية – كهربية – وان تكون التراكيب التي تتواجد تتواجد فى مناطق البلاتفورم القديم تكون معقدة
ومشوهة والسبب فى ذلك لتعرضها لعدة حركات تكتونية وفى هذه المناطق يتم البحث عن
التراكيب المدفونة والتراكيب الأفقية.



اما
البحث فى مناطق البلاتفورم الحديثة تحتوى على صخور نارية مفحمة ومتداخلة بين
الطبقات الرسوبية ويوجد تغير شديد فى الخواص الفيزيائية ولكن الطبقات الرسوبية
تكون أكثر نفاذية مما هو عليه فى البلاتفورم القديم . ان مناطق الطيات الأرضية ( الجيوسنكلاين ) تختلف عن مناطق البلاتفورم
وتحتوى على مساحات تقعر واسع يمتلئ بطبقات سميكة من الصخور الرسوبية وتتميز
التراكيب الجيولوجية فى هذه المنطقة بكثرة الأشكال المختلفة وهى ناتجة من الحركات
الالكتلوثينة وقد تكون مصحوبة بالفوالق.









أسس البحث والتنقيب عن حقول ومكامن البترول والغاز ذات
الطابع التركيبي:-



وتقسم
انواع المكامن التركيبية الى:-



1/
مكامن الطيات المحدبة. وتقسم مكامن الطيات الى:



1- طيات ساعة. 2 - طيات مكسورة.


والطيات
المحدبة والساعة تكون مكامن البترول والغاز فيها عادة ملازمة للاجزاء العليا من
الطية . وعند التنقيب يجب خفض الابار باتجاه انحدار الطبقات والتركيز فى قبوة
الطية.



وطرق
البحث والتنقيب فى الطيات المحدبة ذات الكسور لا يختلف عن طريق البحث والتنقيب عن
مكامن الطيات المحدبة الساعة. وفى بعض الحالات قد تؤثر تواجد الكسوزر فى الطبقات
المحدبة.



وقد
تكون الاقسام القبوية فى الطية مشبعة بالماء وعند حفر البئر فى قمة الطية تكون
مشبعة بالماء ولا تحتوى على بترول. وفى هذه الحالة يجب ان نحفر الآبار على اجنحة
الطية



2/
المكامن التى تنشأ من الفوالق: - ان هذه المكامن يوجد فيها نوعين :



1/
الفالق الذى ينشأ قبل المكمن.



2/
الفالق الذى ينشأ بعد المكمن.



وفى
حالة نشؤ الفالق بعد المكمن فان البترول يتراوح الى الجناح الساقط.



3/
البحث والتنقيب عن النكامن الملازمة لتراكيب الملح الصخرية:-



تستخدم
الطرق الجيو فيزيائية فى الكشف عن قباب الملح وتشمل الطرق الجيوفيزيائية الطريقة
الجازبية والسيزمية وفى بعض الحالات المغنطيسية والكهربية وتساعد الطريقة السيزمية
فى التعرف على الطبقات التى تقع فوق الغباب وكذلك الكشف عن الكسور والفوالق وعدم
التوافق .



ويكون احد اطراف القبة قليل الانحدار والآخر
شديد الانحدار ومعقد.



واكتشف
ان الغباب الملحية تكون ملائمة للحفاظ على تراكمات البترول والغاز.



و

مصطفى سكريب
Admin

عدد المساهمات: 11
تاريخ التسجيل: 14/10/2012
العمر: 24

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://geogeo.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى